الأخبار المحلية

مستغانم : تدشين قاعتين للعلاج

تم امس الاول، ببلدية ستيديا (15 كلم غرب مستغانم) تدشين قاعتي علاج بكل من حي “المنظر الجميل” ودوار “أولاد عمار” وملحقة ادارية بمناسبة إحياء الذكرى الـ53 لعيد النصر. كما عاينت السلطات المحلية بالمناسبة أشغال تهيئة شاطئ ستيديا القديم بغية تحسين ظروف استقبال المصطافين خلال موسم الاصطياف القادم. 

حوالي 3 آلاف منصب شغـل بمنطقــة نشاطات الصيد البحري بزموري

سيتم فتح حوالي 3 آلاف منصب شغل لفائدة الشباب في إطار تجسيد مشاريع نحو 30 مستثمرا بمنطقة نشاطات الصيد البحري بزموري بولاية بومرداس، وذلك فور دخول هذه الأخيرة حيّز الاستغلال، والتي تعرف حاليا عمليات تهيئة وتجهيز من قبل السلطات المعنية.

اِقرأ المزيد...

السكان يناشدون السلطات الوصية تسوية وضعية البنايات ونقص وسائل النقل بالسويدانية

 رفع امس، قاطنو حي 500 مسكن بالسويدانية جملة من الانشغالات للسلطات المحلية أهمها تدهور وضعية البنايات وكذا غياب التهيئة والتنمية بالحي، فأغلب المستفيدين من السكنات الاجتماعية بحي 500 مسكن بالسويدانية يشتكون من غياب ظروف وشروط الراحة، فقد باتت ظاهرة البنايات المهدّدة بالانهيار محور حديث الجميع، خصوصا على مستوى الأسقف والجدران. وفي تصريح لبعض السكان، فقد أكد هؤلاء لـ»الأحداث« أن بناياتهم ينقصها الكثير، ولم تكن مجهزة كما يلزم، فقد اضطروا الى اعادة تبليط الجدران بعد فترة وجيزة من سكنها وكذا تغيير حنفيات المياه والقنوات المختلفة كقنوات المياه وغيرها من المشاكل، اضافة الى مشكل غياب الغاز، وعليه فإنهم يضطرون الى اقتناء قارورات غاز البوتان في كل مرة، ما كبّدهم خسائر مادية وأيضا صحية كون تبعات معاناتهم هذه انعكست على صحة قاطني البنايات بشكل كبير وخصوصا بالنسبة للساكنين في الطوابق العلوية. وأشار بعض السكان إلى أنهم وجدوا أنفسهم بحاجة الى صرف المزيد من الأموال واكمال عدة نقائص بسكناتهم الجديدة، ليبقى الصمت والاستياء هما اللذين يرتسمان على وجه هؤلاء بعد أن ذاقوا ذرعا من هذه المعاناة التي لم تنتهي وباتت تلازمهم في يومياتهم. ...ومشكل السكان مع نقص وسائل النقل ضاعف من معاناتهم مشكل اخر يواجه هؤلاء هو معاناتهم مع نقص وسائل النقل، وهي الوضعية التي أرهقت وأثقلت كاهلهم، مما يجعل غالبيتهم يتعطلون عن أشغالهم ومواعيد عملهم. الى جانب ذلك، فقد اشتكى السكان من نقص المحلات التجارية، وهو ما يدفعهم في كل مرة الى التبضع من المناطق المجاورة تفاديا لغلاء الأسعار التي تعرفها بعض المحلات المحدودة العدد بحيهم، والتي بات أغلب المواطنين مجبرين على التبضع منها في حال الضرورة رغم رفع الأسعار، ليصبح توفير سوق جواري قريب من السكنات مطلب ملحّ ومستعجل لهؤلاء المواطنين.وأمام جملة المشاكل التي يعاني منها سكان حي 500 مسكن يوميا، فإنها ستبقى ملازمة لهم الى حين ايجاد حل من قبل الجهات الوصية، وأخذ مطالبهم على محمل الجد.