قسنطينة :تأخر في توزيع " قفة رمضان" على المعوزين عشية شهر رمضان

          اهتز المجلس الشعبي البلدي بقسنطينة الذي انعقد اليوم الأحد في دورة عادية لاستدراك فضيحة من " العيار الثقيل " ، تتمثل في عدم توزيع " قفة رمضان " على العائلات المستحقة في أقل من الأسبوع من حلول شهر رمضان المعظم حيث سجلت العملية تأخرا فاق 3 أشهر كاملة ، دون أن يتفطن المسؤولن المنتخبون بالبلدية بالتراخي المسجل في عمليات التحضير لموعد توزيع قفة رمضان سواء على مستوى لجنة الشؤون الاجتماعية أو بالقطاعات الحضرية البلدية البالغ عددها 9 قطاعات سواء بالوسط الحضري أو بضواحي المدينة ، و حسب مصادر مطلعة كشفت لـ " الأحداث " فان التقصير في عملية التحضير لتوزيع " قفة رمضان " المحددة بمبلغ 3000 دج للقفة الواحدة يعود أساسا إلى رفض الممون المعني بتحضير مختلف المواد الغذائية بسبب عدم تلقيه لمستحقاته المالية المقدرة بما يقارب 3 ملايير سنتيم هي دين على البلدية فيما يخص تموين قفة رمضان لسنتي 2015 و  2016 مما دفعه إلى الامتناع عن الاستجابة للمرة الثالثة لتموين العملية الخاصة بالتزود بالمواد الغذائية الخاصة بـ " قفة رمضان " الموجهة أساسا لفئة المعوزين حيث قدر عددها بحوالي 4000 قفة وفق القائمة الاسمية التي يتم تسجيل فيها المعنيين بعد إحضار ملف بـ 3 وثائق فقط و هي نسخة من بطاقة أو شهادة الهوية و نسخة من شهادة البطاقة و أخرى للحالة العائلية ، أين تم اللجوء خلال الدورة العادية للمجلس الشعبي البلدي برئاسة رئيس البلدية محمد ريرة و بحضور المنتخبين لمختلف التشكيلات السياسية و كذا المسؤولين لمختلف المصالح الإدارية و التقنية ، إلى ترقيع هذه " الفضيحة " بالاستنجاد بأحد الممونين لإنقاذ " قفة رمضان " و من خلالها إنقاذ العائلات المعوزة من الجوع خلال شهر رمضان المعظم و الذي سيحل مطلع الأسبوع المقبل ، لكن دون توزيعها على كل القطاعات البلدية لتختصر العملية على عدد محدود منها فقط و هي العملية " الترقيعية " التي تم اللجوء إليها كحل فقط للخروج من هذه الورطة.