اعتبرها حملة لضرب الـ "فاف" وزعزعة السلم الاجتماعي

زطشي يقرر مقاضاة أصحاب التصريحات التشهيرية

    كشف رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، خيرالدين زطشي، أنه سيرفع دعوى قضائية ضد الأشخاص الذين أدلوا بتصريحات تشهيرية في حق الاتحادية والرابطات، والتي من شأنها زعزعة السلم الاجتماعي، منددا بما وصفه "حملة لضرب الاستقرار" من قبل بعض مسؤولي الأندية تجاه هيئته.

  وقال زطشي، في بيان نشرته "الفاف" على موقعها الرسمي، اايوم الثلاثاء، "إنه منذ تنصيب المكتب الفيدرالي بتاريخ ال20 مارس 2017 ومنذ الشروع في العمل، وبعد التمعن في الوضع الحالي لكرة القدم لاحظت أن التركيبة الجديدة للاتحادية أصبحت محل حملة انتقادات واسعة ومتضادة من قبل مسؤولي الأندية وبعض مؤيديهم في وسائل الإعلام وبعض دوائر الظل، الهدف منها ضرب مصداقيتها لدى الرأي العام، ولدى السلطات العمومية".

وأضاف يقول "وعلى هذا الأساس تدعو الاتحادية الجزائرية لكرة القدم مسؤولي الكرة لإثبات حسن نيتهم خلال إدلائهم بالتصريحات الإعلامية، أو خلال الاجتماعات الرسمية، كما تحتفظ بحق رفع دعوى قضائية تجاه الذين أدلوا بتصريحات تشهيرية قد تضر بالاتحادية، والتي من شأنها أيضا أن تزعزع السلم الاجتماعي".

وعاد زطشي إلى الجمعية الاستثنائية للرابطة المحترفة لكرة القدم المنعقدة  الأربعاء المنصرم، والتي تعرض خلالها إلى انتقادات من قبل بعض رؤساء الأندية، حيث قال : "شهدت أشغال الجمعية الاستثنائية للرابطة المحترفة مشاهد مؤسفة الهدف منها ضرب الاستقرار".

 وتابع  موضحا "لا المكتب الفيدرالي ولا أنا مغرورون إلى حد الاعتقاد أننا  قادرون على تسوية جميع مشاكل كرة القدم الجزائرية في ظرف شهرين، في الوقت الذي تتوالى فيه مشاكل الكرة من عام لآخر".

وتعهد المسؤول بإحداث التغييرات اللازمة على جميع المستويات، تتعلق بالموارد بشرية، التنظيمية، القانونية، القضائية، في الوقت المناسب، واعتزام تطبيق اللوائح بكل صرامة للحفاظ على مصلحة كرة القدم الوطنية.