ضبطت رزنامة التشاور مع الشركاء الاجتماعيين حول المسائل العالقة

الصحة تنفي إقصاء نقابة ممارسي الصحة العمومية من الحوار

   ضبطت وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات رزنامة لمواصلة الحوار مع الشركاء الاجتماعيين تدوم إلى غاية شهر جويلية المقبل.

   وأوضح المستشار المكلف بالحوار مع الشركاء الاجتماعيين بوزارة الصحة، ناصر قريم، اليوم الإثنين، أن الوزارة ضبطت رزنامة لمواصلة المشاورات مع 19 نقابة تابعة للقطاع "سيتم التطرق خلالها إلى ما تم تطبيقه من مطالب وأخرى لا تزال عالقة مع وضع ورقة طريق لإعداد مؤشر لتقييم النتائج المحققة وذلك بدءا من 25 ماي الجاري و إلى غاية 4 جويلية المقبل".

   وأوضح ناصر قريم، في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية، اليوم، أن كل الشركاء الاجتماعيين معنيون بهذه اللقاءات "بدون إقصاء أو تمييز"، قصد ترقية التشاور بالقطاع وحل كل المطالب التي لا زالت عالقة.

ونفى المتحدث إقصاء النقابة الوطنية لممارسي الصحة العمومية التي يترأسها إلياس مرابط من المشاركة في هذه المشاورات، تبعا لمواقف النقابة من تعامل الوزارة مع مطالبها، ما أدى الى توتر العلاقة بينهما،  وأكد قائلا "إن الوزارة لم تقص في يوم من الأيام نقابة أو نفضل واحدة على حساب أخرى"،  مشيرا في ذات الوقت إلى توجيه الوزارة دعوة مشاركة لممثلي كل الأسلاك.