‘’لونباف’’’ يلتقي اليوم مع وزيرة التربية للتفاوض والحوار

أولياء التلاميذ يثمنون وقف الإضراب و’’الكناباست’’ يتعهد بإتمام المقرر الدراسي

تواصل وزارة التربية الوطنية سلسلة اللقاءات وجلسات العمل التي شرعت فيها مع شريكها الاجتماعي ممثلة في نقابات التربية، وذلك بعد ان افضى اللقاء الاخير الذي جمعها مع ‘’الكناباست’’ عن قرار ايقاف الاضراب واستئناف الدروس بشكل عادي بعد عطلة الربيع،

حيث أكد الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين ‘’لونباف’’ أنه وفي إطار استمرار جلسات التفاوض والحوار، ستعقد جلسة عمل اليوم بين نقابة الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين ووزارة التربية الوطنية. وفي هذا السياق اكد المكلف بالاعلام بالاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين مسعود عمراوي لـ’’الاحداث’’ أن هذه الجلسة التي ستجمع ‘’لونباف’’ مع بن غبريط ينتظر ان تتطرق إلى عديد القضايا التي تتعلق بالمطالب التي رفعتها النقابة سابقا، مشيرا الى أن النقابة تأمل في حل القضايا التي لا تزال عالقة. من جهتها ثمنت فدرالية جمعيات أولياء التـلاميذ قرار وقف الإضراب من طرف ‘’الكناباست’’، حيث أكد رئيس اتحاد جمعيات أولياء التلاميذ خالد أحمد أن إيقاف الاضراب يعد ‘’خطوة جيدة’’ من شانها استدراك الدروس قبل نهاية السنة الدراسية خصوصا الاقسام النهائية التي من المزمع أن تجتاز امتحانات الباكالوريا شهر جوان المقبل. وأضاف خالد أحمد في تصريح للقناة الأـولى للإذاعة الوطنية أن الهيئة التي يقوم عليها تنوي الاتصال بوزيرة التربية الوطنية بن غبريط لتقترح عليها تمديد السنة الدراسية حتى الــ30 ماي المقبل ليتسنى للأساتذة كما التلاميذ استدراك ما فاتهم من المقرر الدراسي. وكان المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية (كناباست) قد تعهد اإبتداء من اليوم التكفل بالتلاميذ نفسيا وبيداغوجيا ومرافقتهم حتى إنهاء البرامج دون ‘’حشو أو تسرع’’. وأكد (الكناباست) في بيان أصدره عقب قراره بتوقيف الاضراب الذي شنه منذ 16 فيفري المنصرم المتوج لمحضر إجتماع مع وزارة لتربية الوطنية أن كل الأساتذة المنضوين تحت لوائه ‘’على إستعداد تام لتقديم دروس الدعم لتلاميذ كل المستويات وليس لتلاميذ أقسام الامتحانات فقط ولمرافقتهم نفسيا وبيداغوجيا’’. وأكدت النقابة أنها ستولي كل الإهتمام والرعاية اللازمتين لتعوض التلاميذ عن كل الدروس المتأخرة جراء الإضراب ‘’دون حشو أو تسرع’’ حتى يتمكنوا من إستيعاب المقررات الدراسية.