أكد استعداده لمواجهة مختلف التهديدات التي تواجه البلاد

الجيش يدعو الى تثمين الروابط الاجتماعية من اجل تحقيق الوحدة الوطنية

دعت مجلة الجيش في عددها الـ620 لهذا الشهر،  المواطنين الى تثمين الروابط التي تشكل النسيج وتقوي اللحمة بين عناصر المجتمع، مشددة على اهمية الوحدة الوطنية في تحقيق الاستقرار والامن والتنمية والتطور.

وفي هذا السياق أكدت المجلة في افتتاحيتها على ان اساس الوحدة الوطنية هو الانتماء وحب الوطن والرغبة في العيش المشترك، دون تجاهل النظم والقوانين والمؤسسات التي تمثل الجانب المادي من الوحدة والتي تحافظ على ترابط وتماسك مقومات الشعب وعوامل وجود الوطن وبقائه وحماية أمنه واستقراره وسيادته وحدوده.وأضافت أن المساس بالوحدة الوطنية من شأنه التأثير على السلم والاستقرار الداخلي، وبالتالي تراجع عملية “التنمية وما يترتب عنه من تدهور للاوضاع وتهديد لوجود الدولة، مؤكدة في نفس الاطار ان الوحدة الوطنية من أكبر وأهم الثوابت.مذكرا برسالة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة بمناسبة ذكرى تأميم المحروقات التي قال فيها “ان الدفاع عن الأمن الشامل لبلادنا والذي يستاثر بكل جهودنا يقتضي تعبئة وتجنيد قوانا الحية كلها من اجل ضمان امنه، ومضاعفة العطاء في سبيل استمرار ووقاية بلادنا من كل انواع الكيد الناجمة عن تلك المحاولات الداخلية والخارجية التي تروم الاخلال باستقراره”، وأكدت الافتتاحية ان الجيش الوطني الشعبي يبقى مستعدا ومتأهبا، لمواجهة التحديات والتهديدات المحيطة بالبلاد وذلك من خلال تعميق التعاون مع الدول الشقيقة، داعية الشعب بمختلف فئاته وقواته المسلحة الى الالتفاف حول المجهود الوطني بغرض تعميق الوحدة الوطنية وتحقيق الانسجام الوطني للمحافظة على السيادة الوطنية.من جهة اخرى وفي ذات العدد تطرقت المجلة ايضا الى رسالة بوتفليقة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة اين أبرز فيها دور المرأة في المجتمع الجزائري قائلا “إن المرأة من حيث هي التي ترث وتورث رسالة الوفاء للوطن ومقومات الشخصية الوطنية تبقى بالفعل العنصر المحوري الذي من حوله تتشكل العلاقات وتتفكك، وبه تتم الوظائف الأساسية للأسرة في مجال التربية وتلقين القيم وخصوصيات الثقافة الوطنية.كما عرج العدد على الزيارات التي قام بها نائب وزير الدفاع الوطني رئيس اركان الجيش الوطني الشعبي الفريق احمد قايد صالح الى الامارات العربية المتحدة وقطر والتي تندرج في اطار تعزيز علاقات التعاون وتنويع مصادر التجهيز العسكري.اما ملف المجلة فقد خصص للقضية الصحراوية حيث نشرت رسالة رئيس الجمهورية بمناسبة احياء الذكرى 39 لاعلان تاسيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، كما نشرت نبذة عن تاريخ الصحراء الغربية وثرواتها وعن اهم المحطات التاريخية والرهانات التي سجلتها.