بعد جولة ‘’ماراطونية’’ مع الوزارة افتك خلالها المطالب المرفوعة

أخيرا وبعد أزيد من شهر ‘’الكناباست’’ يوقف الإضراب

قررت نقابة ‘’الكناباست’’ الخميس الماضي إيقاف الاضراب الذي شنته منذ 16 فيفري الماضي واستئناف التدريس، بعد أن توصلت الى اتفاق مع وزارة التربية يقضي بترقية المدرسين الى الرتبة الاعلى في اطار الشروط التي تحددها الاحكام القانونية،

حيث تمتد عملية الترقية الى غاية شهر جوان 2017، وياتي قرار استناف العمل في الوقت الذي عرف قطاع التربية في الفترة الاخيرة اوضاعا وصفها المتتبعون بـ’’المتأزمة’’ سيما امام الاحتجاجات التي عرفها القطاع شارك فيها الاساتذة، أولياء التلاميذ وحتى التلاميذ مطالبين بايقاف ما اسموه ‘’المهزلة ‘’التي يشهدها القطاع. 

وأوضح بيان للمجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الاطوار (كناباست) أصدره أول أمس عقب اجتماعه المنعقد أنه قرر توقيف الإضراب الذي شنه منذ 16 فيفري الماضي، مع تعهده بالتكفل بيداغوجيا بالتلاميذ’’، وفي هذا الاطار أكد المنسق الوطني “للكناباست” نوار العربي في تصريح لوكالة الانباء الجزائرية أن النقابة قررت وقف الإضراب بعد الإجتماع الطارئ الذي دعت الية الوزارة صبيحة اول امس الخميس للجلوس الى طاولة الحوار لتدارس المطالب المرفوعة، حيث كانت وزارة بن غبريط قد اجتمعت مع ممثلين عن المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية (كناباست) لبحث السبل الكفيلة بوقف الإضراب الذي تشنه النقابة منذ 16 فيفري الفارط. وصرح المكلف بالإعلام في “الكناباست” مسعود بوديبة أن الوزارة ‘’إستدعت بصفة طارئة’’ النقابة للنظر في مصير الإضراب في الوقت الذي يعقد فيه الخميس أعضاء المجلس الوطني للنقابة اجتماعا ‘’لإستكمال بنود جدول اعماله’’ لا سيما وان المجلس المنعقد يوم 11 مارس الجاري قد أقر بابقاء دورته مفتوحة، حيث أكد إرادته في ابقاء ابواب الحوار والتشاور مفتوحة، مجددا ضرورة وضع ميثاق أخلاقيات المهنة واستقرار قطاع التربية. وفي السياق ذاته قالت الوزارة في بيان لها ان هذه الاجراءات جاءت تبعا لمختلف اللقاءات المنظمة بمقر وزارة التربية الوطنية مع مختلف النقابات المعتمدة لدى قطاع التربية الوطنية واستمرارا للمفاوضات التي شرع فيها منذ 8 فيفري 2015 وبعد ان قامت الادارة المركزية بتقييم الوضعية الشاملة للمناصب المالية بتحديد تلك التي تعطي الحق في الترقية للرتب -استاذ رئيسي واستاذ مكون- وذلك طبقا للاحكام القانونية والتنظيمية السارية المفعول. وأضاف المصدر ذاته انه بخصوص الموظفين الذين يشغلون مناصب آيلة للزوال فقد تقرر بشانهم اجراءات اضافية تكملة للتعليمة رقم 11 المؤرخة في 22 /09 / 2014 المكملة للتعليمة رقم 004 المؤرخة في 06 جويلية 2014 المتضمنة اجراءات تنظيمية للمرسوم التنفيذي رقم 12/ 240 المؤرخ في 29 ماي 2012 المتضمن القانون الخاص بالموظفين المنتمين لاسلاك التربية الوطنية. وفي الأطار ذاته أعلنت وزارة التربية الوطنية انها توصلت بالاتفاق مع الشركاء الاجتماعيين ومختلف الاطراف الى اتفاق يقضي بترقية المدرسين الى الرتبة الاعلى في اطار الشروط التي تحددها الاحكام القانونية حيث تمتد عملية الترقية الى غاية شهر جوان 2017. وأضاف المصدر ذاته ان هذه الاجراءات جاءت تبعا لمختلف اللقاءات المنظمة بمقر وزارة التربية الوطنية مع مختلف النقابات المعتمدة لدى قطاع التربية الوطنية وأقرت الوزارة ان هذه الاجراءات تقررت لاجل استقرار مستديم للمدرسة الجزائرية .. ومن جهة اخرى أكد الاتحاد العام لعمال التربية والتكوين ‘’لونباف’’ بتلمسان أنه يرفض تحرير ميثاق اخلاقيات المهنة، حيث كانت نتائج اللقاء الاخير الذي انعقد في السابع مارس الجاري والذي جمع الاتحاد الوطني لعمال التربية بوزارة التربية الوطنية محور لقاء المجلس الولائي الموسع “للانباف” بتلمسان الذي انعقد اول أمس بتلمسان والذي دعا من خلاله الى المطالبة بتجسيد بنود المحضر المشترك بين الطرفين وما إلتزمت به وزارة التربية الوطنية مع تفعيل عملية تنصيب اللجنة المشتركة لمعالجة إختلالات القانون الخاص. وأكد بيان ‘’لونباف’’ الصادر على خلفية هذا اللقاء الولائي المنعقد اول امس بثانوية الرائد فراج والذي حضره ممثلو كل البلديات والذي رفض تحرير ميثاق أخلاقيات المهنة بإعتباره تضييقا لحرية العمل النقابي كونه يتنافى مع التشريع المعمول به كما تطرق المجلس الى قضايا محلية متعددة قبل ان يكشف على ان مقره الجديد الكائن بثانوية بن زاغو سيفتح تزامنا مع يوم العلم في 16 افريل القادم بالملحقة التربوية بن زاغو في تلمسان فيما جدد موقفه السابق على إعتماد مبدأ الشفافية والعدالة بين الأطوار الثلاثة في إعداد قوائم حراسة الإمتحانات الرسمية التي اثارت سابقا العديد من الانتقادات.