ثقافة

دورة تكوينية حول تقنيات و فنيات التصوير الفوتوغرافي

احياءا لليوم العالمي لحرية التعبير المصادف ليوم 03 ماي من كل عام و تزامنا مع تواصل شهر التراث العالمي ، نظم مكتب ولاية تلمسان للاتحاد الوطني للصحفيين و الإعلاميين الجزائريين و بالتنسيق مع مكتب ولاية تلمسان للشبكة الجزائرية للاعلام الثقافي ،يوم الجمعة 28 افريل 2017 دورة تكوينية حول تقنيات و فنيات التصوير الفوتوغرافي .

 الدورة هذه عرفت حضور و مشاركة 30 مشاركا من عدة ولايات كالشلف و معسكر و الجزائر العاصمة و عين تموشنت و سيدي بلعباس و أيضا تلمسان، اشرف على تاطيرها ثلاثة مؤطرين يتقدمهم الإعلامي و المصور الفوتوغرافي  ّ شقرون عبدالقادر ّ و سمحت للمشاركين بالتمكن بشكل سليم من الجانب الفني و التقني و كيفية الاستعمال السليم للإعدادات و زاوية اخذ الصورة و أيضا الإطار المناسب و تحديد البعد البؤري للهدف المراد تصويريه ناهيك عن التحكم في كميات الإضاءة التي تدخل إلى العدسة للحصول على صورة نقية و سليمة و غيرها من التقنيات الأخرى .

كما تم خلال الدورة تسطير عدة محاور منها تصوير البورتريه، الطبيعة، المعالم التاريخية و غيرها باستعمال الات تصوير حديثة و ذات تكنولوجيات عالية تم توفيرها للمشاركين ، قبل أن تختتم بتسليم شهادات على المشاركين الذين ابدوا سعادتهم بهذه الدورة، معبرين عن رغبتهم في إعادتها مستقبلا خاصة في ظل الرغبة الكبيرة لمحبي التصوير في التمكن من أبجديات هذه الهواية .

و من جهة أخرى فان الدورة هذه التي تعتبر الثانية من نوعها خلال العام الجاري بعد تلك التي نظمت شهر مارس الماضي، يسعى من خلالها إطارات الاتحاد الوطني للصحفيين و الإعلاميين الجزائريين و كذا الشبكة الجزائرية للإعلام الثقافي إلى ترسيخ ثقافة التصوير الفوتوغرافي و الترويج للموروث الثقافي و السياحي الذي تزخر به تلمسان من خلال هذا النوع من الثقافة التصويرية، خاصة و أن المستفيدين من الدورة توقفوا عند أربع محطات هامة و هي الحظيرة الوطنية للغابات و كذا الميرادور إضافة إلى حديقة التسلية و اختتامها بمحيط و فضاء غابة لالة ستي التي تشكل امتدادا للمحمية الطبيعية .

كما عبر شقرون عبدالقادر مسؤول التنظيم عن الدورة أيضا على انه سيتم تنظيم دورات مستقبلا في التصوير و مجالات أخرى ذات البعد الثقافي و أيضا الترفيهي و السياحي .