بوضياف يعترف بمحدودية آلية تسيير مخزون الأدوية

   دعا وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد المالك بوضياف، اليوم الأحد، إلى إعادة النظر في المرجعية  الحالية لتوفير وسيولة الأدوية بالمستشفيات، مثمنا رقمنة قطاع الصحة بنظام معلوماتي يسمح بتسيير مخزون الأدوية وتوفيرها في ظرف وجيز .

  واعترف الوزير، خلال إشرافه اليوم على افتتاح ملتقى حول كيفية تسيير صيدلية المستشفى، في مداخلة قرأها نيابة عنه الأمين العام لوزارة الصحة، علي رزقي، بأن المرجعية القانونية الحالية لضمان توفير وسيولة الأدوية أثبتت محدوديتها، داعيا إلى إعادة النظر فيها على "أسس جديدة"، مشددا على أهمية النظام المعلوماتي للمنظومة الصحية الذي سيسمح لمختلف الفاعلين، لاسيما الصيدلية المركزية للمستشفيات، بتسيير مخزونها من الأدوية في وقت وجيز، وتفادي حدوث ندرة في هذا المجال، بالإضافة إلى إمكانية تلبية الطلب عن  طريق الأنترنت.

واعتبر وزير الصحة  أن الوصفة الإلكترونية ستلعب هي الأخرى "دورا كبيرا" في الحصول على المعطيات الضرورية التي تدخل في إطار التقييم المقتصد للعلاج ومساهمتها في ترشيد استهلاك الأدوية"، مضيفا  أن النظام المعلوماتي الجديد يسمح للمستشفيات ومصالح الصيدلة بالاستفادة من  المتابعة الجيدة لمختلف مراحل تسيير الأدوية إلى غاية وصولها إلى المريض.