الأحداث الإقتصادية

تهرب الشباب من تسديد القروض مجرد إشاعة

     نفى الوزير الأول، عبد المالك سلال، اليوم، الأحد، ما يتردد عن امتناع أو تهرب الشباب المستفيدين من قروض الدعم عن تسديد قروضهم، وأوضح أنه كلام غير صحيح وهو عبارة عن إشاعات فقط، مشيرا إلى أن هناك تدابير جديدة لإعادة جدولة ديون المستفيدين من القروض .

    وأكد سلال، اليوم خلال افتتاح أشغال الجلسات الوطنية الأولى حول المؤسسات المصغرة بالمدرسة العليا للفندقة بعين البنيان بالعاصمة،   بحضور أعضاء من الحكومة، وأمين عام المركزية النقابية، عبد المجيد سيدي السعيد، أن الدولة "ستظل ملتزمة بدعم حاملي المشاريع وتعزيز قدرات المؤسسات المصغرة الموجودة لاسيما تلك التي تنشط في القطاعات ذات قيمة مضافة عالية أو تلك التي تندرج ضمن سلسلة القيمة العالمية، على غرار تكنولوجيات الإعلام والاتصال والصناعة الميكانيكية والزراعة الغذائية والخدمات.

   وأوضح الوزير الأول أن هناك "توجه نوعي نحو مشاريع الفلاحة  والخدمات والصناعة بعد توقيف تمويل النشاطات غير المنتجة"، مشيرا إلى أن رئيس الجمهورية "ما فتئ يحث الشباب على العمل لتنمية وترقية الاقتصاد الوطني ".

   وزار سلال، قبل افتتاح هذه الجلسات التي تنعقد تحت شعار "المؤسسات المصغرة أداة لتنويع وتنمية الاقتصاد الوطني"، معرضا للمؤسسات المصغرة الناشئة في مجال تكنولوجيات الإعلام والاتصال، حيث استمع إلى انجازات الشباب وانشغالاتهم، مشددا على ضرورة الاستثمار المحلي وخلق مناصب شغل توفرها هذه  المؤسسات. كما تم عرض فيلم وثائقي يبرز مختلف المحطات للسياسة التي انتهجها رئيس الجمهورية في مجال التكفل بالشباب وترقيته، بينما تم تكريم رئيس الجمهورية من طرف الفيدرالية الوطنية للمقاولين الشباب، عرفانا وتقديرا للجهود التي يبذلها في التكفل بهذه الشريحة من المجتمع.

   ويشارك في هذا اللقاء، الذي تنظمه الفدرالية الوطنية للمقاولين الشباب تحت الرعاية السامية لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، ما يفوق 1000 شاب مقاول من مختلف ولايات الوطن.